الأربعاء، 27 سبتمبر، 2017

لماذا اكاد ان اقول بفصل الدين عن السياسة و فصل السياسة عن الدين؟

لماذا اكاد ان اقول بفصل الدين عن السياسة و فصل السياسة عن الدين؟
نرى و نسمع بل و نشارك يوميا في سجالات و مماحكات مبتذلة تمس الدين ابطالها ما يقال عنهم علمانيون او يساريون او اسلاميون او حتى عامة الناس.
يحلو للعلمانيين و اليساريين (او ما يسمون انفسهم بذلك) انتقاد الدين من حيث بعض الفروع لتحقيق مكاسب سياسية و خاصة عند جمهور النساء البسيطات و من ذلك اثارة مواضيع الميراث و شهادة المرأة و الطلاق الشفوي و زواج القاصرات و تعدد الزوجات. و يطربون لمن يرد عليهم وخاصة من المتنطعين بالدين و نسي هؤلاء و اولئك القضايا الاساسية الكبرى و المهددة لوجودنا كله.
يمكن تشبيه هذا الوضع باسرة تسكن في بيت معرض للانهيار او الغرق او الحريق في اي قت و تسكنهم الامراض و لكن تشغلهم الوان الجدران او اوقات التنظيف او سلوك بنت الجيران او اوقات زيارة الاهل.
مشكلتنا كأمة هي تخلفنا المستمر و المتسارع بالنسبة لكل امم العالم. و ان مستقبلنا كارثي مظلم اذا بقينا على مانحن فيه. و الامم المتقدمة المحترمة قوية بمواردها البشرية اولا وآخرا بينما تبلغ نسبة الاميين في العالم العربي 39% و اغلب ال 61% الباقية بما فيهم الكثير من حملة الشهادات العليا غير قادرين على الابداع او الابتكار او حتى قراءة كتاب كل سنة. الامم الاخرى قوتها في جامعاتها و مراكز البحوث فيها و براءات الاختراع (مثلا في عام 2015 تم تسجيل 20155 براءة اختراع في كوريا الجنوبية مقابل 30 في مصر التي فيها ضعف سكان كوريا و فيها اكثر من مليون من حملة الماجستير و الدكتوراة).
الامم تتقدم في التعليم والصحة و الزراعة و الصناعة و التكنولوجيا و نحن فيها مجرد مستهلكين هذا اذا توفرت لنا بعض فوائض النفط وبعض الموارد الاخرى، او ما يتفضلون به علينا من مساعدات مقابل ان نضرب رقاب بعض..
اليس من الاجدر الانتباه الى مشكلة الامية. فالبنسبة للمتدينيين فان هذا يعني ان 39% لا يجيدون قراءة سورة الفاتحة ناهيك عن الصلاة. و لا يعني ان ال 61% الباقين يجيدونها. اليس من الاجدر بالغيورين على الدين و المتشددين اخراج اكثر من نصف الشعب من ظلماته. اليس هذا جهاد اعظم. ام انها مماحكات؟
اما بالنسبة لمن يقال انهم علمانيون او يساريون الا يدركون ان تزويج القاصرات ناتج عن الفقر و الجهل. و ان معظم النساء في بلادنا لا يحصلون على اي ميراث اصلا بسبب تحكم تقلياليد اجتماعية اخرى؟؟ . و ان تعدد الزوجات كان لضرورات اجتماعية اغلبها اقتصادي بمعنى ان المراة غير قادرة على الكسب لعدم التأهيل او للانشغال بتربية الاطفال؟؟ ام انها مماحكات مبتذلة للتهجم على الدين مقابل مكاسب انتخابية سريعة.
هل الدين هو سبب التخلف ام استعمال الدين الخاطئ من هؤلاء و اولئك؟ هل سيكون المجتمع افضل بلا دين؟ بل العلة في السياسة. قاتل الله السياسة فهي بلا اخلاق و لا ضمير.
الحقيقة اننا نواجه مخاطر ماحقة اخرى كثيرة اهمها وجود اسرائيل و ليس حدودها، و البيئة، وخطر الوقوع تحت الاحتلال المباشر من قبل ايران وروسيا و تركيا خاصة لملأ الفراغ. و لكني ركزت على مسألة الامية و جهالة المتعلمين لدينا لاني احس انها متعمدة فهؤلاء كنز استرتيجي للسياسيين يسهل تعبئتهم و الصعود على جماجمهم ثم الادعاء بانهم يتحدثون باسمهم.

الجمعة، 26 مايو، 2017

سياسة امريكا في المنطقة


سياسة امريكا في المنطقة
 نقول سياسة امريكا مجازا انما هي السياسة الغربية الاسرائيلية الاستعمارية و اتباعها التي تتزعم امريكا معسكرها. سياسة امريكا باختصار المحافظة على نفوذها لتأمين مصالحها و مصالح معسكرها. و قد اختلفت الوسائل و لكن الهدف واحد. فحكومة امريكا ليست جمعية خيرية.
 كان الهدف من احتلالها للعراق تحطيم العراق كقوة اقليمية تهدد جيرانها و بالتالي النفوذ الغربي في المنطقة. وقد حققت هدفها تماما لا سيما بعد ان اولت الامر فيه الى مجموعة من البائسين الطائفيين الذين سيودون بالعراق الى الهاوية كيفما اتجهوا.
 انسحبت امريكا من العراق او انهزمت عسكريا و اقتصاديا و لكن الاهداف باقية و هي المحافظة على النفوذ في المنطقة بالنسبة للغرب و المحافظة على الانظمة بالنسبة للجيران. و عادت امريكا الى سياسة الاحتواء. او ادارة الصراعات مع الحرص بعدم اختلال التوازن. او قل ابقاء النزيف و حاجة الاطراف لها او انتظار العون منها لحسم المعركة.
 انظر الى الحالة في العراق و سوريا و اليمن و مصر و ليبيا و مع ان فلسطين لا يبدو شبيهة الا ان الحالة فيها ينطبق عليها نفس المبدأ. المهم ان يبقى النزيف طالما ان النتيجة غير محسومة لصالح امريكا (او الغرب الاستعماري و اسرائيل) و لن تكون النتيجة في مصلحتهم ابدا اذا اسفرت عن كيان قوي و لو كان هذا الكيان حليفا لهم 100%.
 سياسة المحافظة على انظمة هشة بمسميات دول في المنطقة هي سياسة غربية ثابتة منذ ان اشرفت الدولة العثمانية على السقوط وما زالت نفس السياسة نافذة و لكن ادوات التدخل هي التي تختلف.
 ومخطئ من يظن ان امريكا لها حلفاء في المنطقة غير اسرائيل التي هي جزء من المعسكر الغربي. فلا يمكن ان يتكون حلف ما بين قوي و ضعيف او بين حاكم منفرد و دولة ديموقراطية صغيرة او كبيرة. هناك تفاهمات و اتفاقات طالما كانت المصلحة مؤمنة. واسهل ما عند الاقوياء هو التخلي عن هؤلاء الضعفاء او الحكام سيئي السمعة. بل انهم يستمتعون بذلك سادية منهم او لتلميع صحائفهم
 النتيجة: اننا في موقع المفعول به طالما سمحنا للفاعل بفعله. و نقول للمستقوي بالخارج ان الكل يبحث عن مصلحته اولا وهذا ايضا المبدأ الاول

السبت، 15 أبريل، 2017

تمام يا فندم


 من العلل الكبرى التي لاحظتها واضحة و شائعة في مصر و في كل البلاد العربية و ان كان بدرجات مختلفة و الفاظ مختلفة عبارة "تمام يا افندم" و التي تعني ان المرؤوس سينفذ طلب الرئيس بالتمام و الكمال. او كمن يقول له اعتبر ان الطلب قد تم تنفيذه. و ان هذا هو الاختيار الوحيد للمرؤوس بل هو رغبته و امنيته.
 بالطبع فان هذه العبارة بدأت في بلاط السلطان ثم انتقلت الى الجيش ثم القطاعات العامة الى كل مناحي الحياة. و بالطبع انها لم تعد تحمل معناها لانه مستحيل ، و الكل يعرف ذلك. و لكنها بقيت كعلامة من الخضوع الشكلي و الخادع في الحقيقة لكل الاطراف.
 و للاسف فان هذه العبارة منتشرة على مختلف المستويات. و انظر الى التسريبات الصوتية ما بين كبار المسؤولين في مصر و منها ما بين رئيس الجمهورية ووزير الخارجية التي ردد فيها الوزير عبارة "تمام يا افندم" نحو خمسين مرة.
 اذكر في بداية تعييني عميدا لكلية الاتصالات و مديرا للتدريب ان ديوان الوزارة ابلغنا بموعد قريب لزيارة الوزير للكلية. وكالعادة في مثل هذه المناسبات بدأ التحضير للزيارة بالتنظيف و التلميع و تحفيظ الموظفين ادوارهم و كذلك الطلاب و التنبيه عليهم بضرورة الحضور و الظهور بافضل الصور. وكأن هدفنا من هذه الزيارة ان يخرج الوزير راضيا عنا. و اذكر انه كان لدينا خبير امريكي خدم سابقا في المارينز فلاحظ استعدادتنا لاستقبال الوزير فهمس في اذني: ماذا تريد من الوزير؟ قلت مخصصات لتجديد المختبرات و المرافق و حوافز للموظفين و دورات تدريبية لهم لرفع كفائتهم. قال اذن لماذا لا تعرض له الواقع كما هو؟ لماذ كل هذا التلميع و التحفيظ و الظهور الفارغ على افضل مستوى بينما انت تسعى لذلك و ان المعيق هو قرار الوزير.
 المعنى ان الوزير نفسه هو المسؤول عن الكثير من وجوه التقصير و انني ابذل جهدا للتستر على تقصير الوزير نفسه و ليس هذا فقط و لكن اسعى الى رضاه.
 المشاكل تحل بمواجهتها و ليس بالمجاملات و الخضوع الزائف و بالتستر عليها. هذا الاسلوب في التخاطب و العمل و تحديد المسؤولية هو احد اسباب تخلفنا.

الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

القبائلية او العشائرية في الشرق العربي


القبلية او العشائرية هي نظام طبيعي اجباري تمليه الحاجة. و يضعف هذا النظام او يقوى على حسب الحاجة خاصة الحاجة الى الحماية و العدل و الضمان الاجتماعي. و لا تخلو القبلية بالطبع من سلبيات اهمها انتقاص العدالة بامتيازات الشيوخ و اسرهم و انشغالهم بحماية مكاسبهم ولو كان ذلك على حساب الاغلبية التي تبذل الجهد و الدم مقابل الفتات.
المنافس في سد هذه احتياجات الناس الى الحماية و العدل و نظم الضمان الاجتماعي هو الدولة الحديثة.
وللاسف فان الدولة الحديثة في الشرق العربي و ليبيا و لانها عادة ما تكون مسنودة من الخارج او مسنودة بذات النظام القبلي فانها تفشل في تقديم البديل لعدم الكفاءة او لعدم الاولوية او لانها ترغب في استغلال النظام القبلي نفسه من اجل البقاء و اللعب على جميع الحبال.
حتى الروابط المدينية مثال مشيخات المهن (صارت تسمى النقابات) او الجمعيات الخيرية او الدينية او العلمية ناهيك عن الحزبية تدخلت فيها الدولة العربية لانها تنظر اليها بعين الارتياب وقدمت نفسها على نفس الوزن القبلي كأنها هي التي تعطي و تتكرم و تعطف و تحمي مع انها تقر في دساتيرها ان الشعب هو مصدر السلطة وان السلطة الحاكمة هي سلطة خادمة.
الطبيعي ان القبلية و العشائرية تزدهر في البادية و الريف حيث تتضائل سلطة الدولة. والطبيعي ان تذوب القبلية مع امتداد الطرق و انتشار المدارس و الخدمات الصحية ووجود وظائف و انظمة تقاعد و تأمين و بنوك, الا ان الانظمة السياسية هي نفسها التي تعيد الصلابة الى النظام القبلي لاستغلاله وخاصة ضد بعضه بعضا و ضد المجتمع المديني بل انها مكنت القبلية و العشائرية (بدون اسنان) في المدن عكس منطق التطور الاجتماعي الطبيعي.

الأربعاء، 6 يوليو، 2016

على هامش قضية الطالب الايطالي

على هامش قضية الطالب الايطالي


عجيب هو الموقف الحازم من الحكومة الايطالية في هذه الحادثة بالذات مع ان ايطاليا و الغرب كله يعرف اجرام النظام الحالي و يعرف تماما عدم شرعيته بل يكاد ان يكون شريكا معه في جرائمه.
كما ان ايطاليا دولة شبه فاشلة. و تتفشى فيها الجريمة و الفساد. و اكثر دولة غرق امام سواحلها المهاجرين على مرأى من البحرية الايطالية. و ان تاريخها الاستعماري وحشي.
فما هو السبب؟
اعتقد ان سبب اهتمام الحكومة الايطالية هو خيبة الامل من نظام السيسي بسبب فشله وتراجعه المستمر و الخشية من وقوع المحظور وهو انهيار الدولة تماما في مصر. والموقف الحالي ما هو الا قرصة اذن كبيرة لعله يستفيق، او تمهيدا لاعلان البراءة منه.
ان الاتحاد الاروبي قلق جدا من الاوضاع في مصر. فقياسا على ما جرى في سوريا و مصر فان ملايين المهاجرين المصريين سيتدفقون على اوروبا ناهيك عن الاف الارهابيين. كما ان انهيار الدولة الحالية سيعرض اسرائيل نفسها الى خطر كبير سيسفر عن هجرة معاكسة كبيرة منها.
و لنتذكر مساعي الاتحاد الاوروبي في تدارك تداعيات الانقلاب و محاولة اقناع الرئيس مرسي بالتنازل.منذ البداية. فقد كان الاتحاد الاوروبي قلقا و كان له موقف آخر غير موقف الدول الخمسة التي ايدت الانقلاب منذ اليوم الاول و هي اسرائيل و الامارات و السعودية و الكويت و الاردن.
مؤشر حرية الصحافة لعام 2016
صدر في 20/4/2016 التقرير السنوي الذي تصدرة منظمة مراسلون بلا حدود لمؤشر حرية الصحافة في 180 دولة في العالم. و للاسف فان تنائج الدول العربية ما بين غير مرضية و مخزية.
ويستند التصنيف الذي تصدره المنظمة منذ عام 2002، إلى مجموعة من المؤشرات تشمل التعددية واستقلالية وسائل الإعلام والبيئة والرقابة الذاتية، والإطار القانوني والشفافية والبنى التحتية والتجاوزات.
حققت فنلندا المرتبة الأولى للسنة السادسة على التوالي وبعدها هولندا والنرويج. وحلت الولايات المتحدة في المركز الـ41، و كندا في المركز الـ18.
وفي آسيا تراجعت اليابان إلى المرتبة 72، أما في أوروبا تراجعت فرنسا إلى المركز الـ45.
اما بالنسبة للدول العربية فقد تصدرتها تونس في المركز 96. وأوضح التقرير أنه رغم هشاشة الوضع الأمني في هذا البلد، فإن مسار تعزيز حرية الإعلام والصحافة لم يتأثر و انخفضت الاعتداءات من طرف قوات الأمن ضد الصحافيين. كما لاحظت «مراسلون بلا حدود» وجود انخفاض في عدد المخالفات ضد محترفي الإعلام، بالرغم من أن الاستنطاقات البوليسية ضدهم بحجة مقاومة الإرهاب تبقى مقلقة.
و جاء لبنان في المرتبة 98 والكويت في المرتبة 103، وقطر 117، و الامارات 119، وعمان 125، والجزائر في المرتبة 129، والمغرب في المرتبة 131، وفلسطين 132، و الاردن 135، والعراق 168. أما بخصوص مصر، فقد لاحظ التقرير أنه «في سياق أمني يطغى عليه التوتر، يجد الصحافيون أنفسهم أمام نظام يقمع الأصوات المنتقدة تحت ذريعة الاستقرار والأمن القومي. فرغم المشهد الإعلامي الذي يشهد رواجاً كبيراً، فإن وسائل الإعلام في البلد أصبحت مرآة لمجتمع يئن تحت وطأة الاستقطاب بين مؤيدي السيسي ومعارضيه، حيث تخضع الصحافة لسيطرة نظام استبدادي يحكمها بيد من حديد، و تقبع مصر في المركز 159، مما يعكس تراجع مصر تدريجياً منذ نهاية عهد مبارك، حيث كانت تحتل حينها المرتبة 127 (من أصل 173 دولة). بينما سجل التقرير خطورة الوضعية خلال هذه السنة في خمسة بلدان عربية هي: البحرين، السعودية، ليبيا، اليمن، سوريا، وهي موجودة في أسفل المراتب في التصنيف العالمي.
اما عن الدول المجاورة فقد حققت روسيا المرتبة 148، و تركيا 151 ، و ايران 169 بينما حقق العدو الاسرائيلي المرتبة 101.
للقائمة كاملة:
Reporters Without Borders (RSF) presents the 2016 World Press Freedom Index.
RSF.ORG

الفاسدون و المفسدون


الفاسدون و المفسدون
اصدرت اصدرت منظمة «الشفافية الدولية» في الثالث من هذا الشهر تقريراً بعنوان «الناس والفساد: دراسة مسحية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، أشارت معطياته الأوجز والأهمّ إلى التالي، بخصوص المضطرين إلى دفع رشوة: 1 من 3، من الذين تعاملوا مع المحاكم؛ 1 من 4، من الذين تعاملوا مع الشرطة؛ 1 من 5، أبلغوا عن حالة فساد؛ 2 من 5، أبلغوا عن الفساد ويعانون من ردود انتقامية؛ 30٪ يخافون من الردود الانتقامية؛ 61٪، يرون أن الفساد في ازدياد؛ منهم 92% في لبنان يعتقدون أن الفساد في ازدياد، تليها اليمن (84%) والأردن (75%). وان قرابة 50 مليون شخص دفعوا رشوة، خلال سنة 2015؛ 68٪، يؤمنون أن حكوماتهم فاشلة في محاربة الفساد… المسح شمل الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين والسودان وتونس واليمن؛ ولم يشمل سوريا و العراق، ودول الخليج العربي. و للتقرير كاملا: http://www.transparency.org/whatwed...
و على الصعيد العالمي فان تقارير منظمة الشفافية العالمية تشير الى الدول العربية بين الاكثر فسادا في العالم
و لكن..و الحق يقال،
هل يوجد فاسدون بدون مفسدين.
الدراسات تبين ان اكثر الدول دفعا للرشوة هي روسيا، الصين ، تايوان، كوريا الجنوبية، اليابان، الولايات المتحدة الامريكية، بريطانيا، فرنسا، المانيا....و تتركز الرشاوي في حقول السلاح و الزراعة، والصناعة الخفيفة، والإنشاءات المدنية، والطبّ والصيدلة!
وعلى سبيل المثال ففي بريطانيا نحو مئة ألف عقار في بريطانيا (44 ألفا في لندن فقط) تبلغ قيمتها نحو 120 مليار جنيه إسترليني (نحو 174 مليار دولار)، تملكها شركات أجنبية مسجلة في ملاذات ضريبية آمنة (تتبع التاج البريطاني في معظمها), ولا تُعرف هويات ملاك تلك العقارات الحقيقيين.